ابن كيران : حزب العدالة والتنمية سيظل موحدا ولن يعرف أي انسحابات بدء من شخصي – كشبريس
ابن كيران : حزب العدالة والتنمية سيظل موحدا ولن يعرف أي انسحابات بدء من شخصي
By Kech Press On 10 ديسمبر, 2017 At 10:58 صباحًا | Categorized As السياسية | With 0 Comments

كشبريس
“نحن جسد واحد وذات واحدة ومسار واحد، صحيح ، نحن نعيش ظرفا صعبا واهتزازا كبيرا لكننا سنبقى موحدين، وتأكدوا أننا سنظل موحدين بأفرادنا جميعا بدءا بابن كيران وباقي أعضاء الأمانة العامة”…ذلك ما جاء في كلمة عبد الإله ابن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية في افتتاح المؤتمر الوطني الثامن للحزب السبت بالرباط، ، وطالب ابن كيران أعضاء المؤتمر باختيار أمين عام جديد وفق القواعد التي يعتمدها الحزب، وأكد في الآن ذاته، على أن الحزب سيظل موحدا ولن يعرف أي انسحابات بدء بشخصه..
وقال ابن كيران ، إن الحزب تلقى “ضربة جد قاسية بعد قرار إعفائه من تشكيل الحكومة، وقدرنا مصلحة البلاد، وقررنا أن نتفاعل إيجابا مع بيان الديوان الملكي، خصوصا وأننا تلقينا ضربة أخرى إضافية من بعد ضربة الإعفاء بإدخال الاتحاد الاشتراكي للحكومة، والمجتمع لم يتقبل ذلك”.
واعترف ابن كيران بأنه أساء التقدير عندما ظن أن الاتحاد الاشتراكي لن يفرض على الحزب حتى يشارك في الحكومة بعد إبعاده من تشكيلها، وقال “كنت لا أظن، وحتى فهمنا كان متواضعا في كثير من المناسبات (على قد الحال) ” .
وزاد الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية موضحا “دبرنا المرحلة بصعوباتها وتجاذباتها، وتجاوز فيها البعض أحيانا الحدود، ومن الطرفين. الأصداء كانت تصلني باستمرار، ودخل حزبنا في خلاف سياسي وقانوني وفقهي لم نكن نتوقعه”، مقرا أنه تعمد تعطيل لقاءات الأمانة العامة حتى لا يقع الانفجار.
وقال ابن كيران ” كنت أعد الأيام والساعات حتى نصل لهذا اليوم والكل منضبط.”.
وحذر ابن كيران من المس بالحرية في الحزب “لا تتساهلوا في الحرية ولا تتساهلوا في المسؤولية أيضا”، مؤكدا أنه على الرغم من الأزمة التي يعيشها الحزب “احترمنا ديمقراطيتنا حسب قوانينا، وقد نكون أخطأنا وربما كان علينا استصحاب بعض المقتضيات للمؤتمر، ولكن الأمر انتهى، وأي تعديل فأمامكم المستقبل، وعليكم أن تختاروا وتقدروا المصلحة واتخذوا القرار المناسب ، وسيسهل فيه الله”.
ولم يفوت ابن كيران الفرصة دون الحديث عن قطع الطريق على الولاية الثالثة، حيث قال: “لا أخفيكم أن بعض الكلمات آلمتني ومازلت أتألم منها، ولكن اليوم هو يوم التسامح والتغافر والله يتجاوز على الجميع”، قبل أن يقاطعه المؤتمرين بالهتاف مرددين “ابن كيران ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح”، ويرد عليهم ساخرا: “إذن أنتم متفقون علي ، وكلكم تريدونني أن أرتاح.. جزاكم الله خيرا”،ويطلق ضحكته الشهيرة..

 

أضف تعليقا بالموقع