اليابان تجدد موقفها الرافض للاعتراف بالبوليساريو
By Kech Press On 29 أغسطس, 2019 At 03:23 صباحًا | Categorized As الدولية | With 0 Comments

كشبريس
أكدت اليابان، خلال الجلسة الافتتاحية، لقمة مؤتمر طوكيو الدولي السابع للتنمية بإفريقيا (تيكاد 7)، أمسالأربعاء بيوكوهاما، أمام قادة دول ورؤساء حكومات إفريقيا، ومسؤولي منظمات وهيئات دولية، بينهم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، على موقفها الثابت من نزاع الصحراء وعدم اعترافها بـ”الجمهورية الصحراوية” التي أعلنتها جبهة البوليساريو من جانب واحد عام 1976 بدعم من الجزائر.
جاء ذلك في كلمة لوزير الخارجية الياباني، تارو كونو، الذي أكد من جديد موقف الحكومة اليابانية بأن “الحضور في مؤتمر طوكيو الدولي السابع للتنمية بإفريقيا لأي كيان لا تعترف به اليابان كدولة لا يؤثر في شيء على موقف البلاد بخصوص وضعية هذا الكيان”
ويتطابق هذا الموقف الياباني مع الموقف المعبر عنه من طرف العديد من القوى الدولية، ولاسيما الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والعديد من الدول بأوروبا وإفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية.وانطلقت أمس أشغال قمة مؤتمر (تيكاد 7) بمشاركة كبار المسؤولين اليابانيين، وقادة دول ورؤساء حكومات ووزراء من بلدان إفريقيا، بينها المغرب، فضلا عن مسؤولي وممثلي منظمات وهيئات دولية وإقليمية وكذا رجال أعمال ومنظمات غير حكومية.
ويمثل المغرب في هذا المنتدى، الذي ينعقد من 28 إلى 30 اغسطس الجاري، وزير الخارجية والتعاون الدولي،ناصر بوريطة، الذي يرأس وفدا يضم الوزير المنتدب المكلف التعاون الإفريقي، محسن الجزولي، وسفير المغرب في اليابان رشاد بوهلال، والسفير مدير الشؤون الآسيوية و الاوقيانوس، عبد القادر الأنصاري، والسفير مدير الوكالة المغربية للتعاون الدولي، محمد مثقال.
كما تعرف هذه الدورة مشاركة عدد من الفاعلين الاقتصاديين المغاربة، خاصة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، والوكالة المغربية للطاقة المستدامة، والقطب المالي للدار البيضاء، والتجاري وفا بنك، فضلا عن مؤسسات مغربية أخرى وممثلي المجتمع المدني.
وينكب أكثر من 4500 مشارك خلال فعاليات هذا المؤتمر الذي ينعقد تحت شعار “النهوض بالتنمية في إفريقيا بالاعتماد على الطاقات البشرية، والتكنولوجيا والابتكار”، على دراسة كيفية استغلال الإمكانات والمؤهلات الكبرى التي تتمتع بها إفريقيا لتوظيفها في تحقيق تنمية القارة بدعم من الشركاء الدوليين، وكذا مناقشة العوائق التي تحد من تحقيق أهداف التنمية المستدامة، لا سيما ما يتعلق بإشكالات الأمن والاستقرار بإفريقيا.
وينظم مؤتمر “تيكاد” بيوكوهاما، بمبادرة من الحكومة اليابانية، وبشراكة مع الأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومفوضية الاتحاد الإفريقي والبنك الدولي.

أضف تعليقا بالموقع