ليس دفاعا عن مصحة النرجس بمراكش ولكن لإجلاء حقيقة ما جرى – كشبريس
ليس دفاعا عن مصحة النرجس بمراكش ولكن لإجلاء حقيقة ما جرى
By Kech Press On 5 سبتمبر, 2018 At 05:34 صباحًا | Categorized As الجهوية | With 0 Comments

كشبريس : حميد حنصالي
عقدت، مساء أمس الثلاثاء ، إدارة مصحة النرجس بمدينة مراكش ندوة صحفية بقاعة الندوات بأحد فنادق المدينة ، حضرتها العشرات من المنابر الإعلامية الورقية والالكترونية الإقليمية والوطنية ، لتوضيح ما تعرضت له المصحة المذكورة من إشاعات مغرضة ..

وأوضح عبد الباقي المنصوري محامي مصحة النرجس الذي ترأس الندوة رفقة الكاتب العام للنقابة المستقلة للأطباء بمراكش ، أن مصحة النرجس تعرضت لحملة مأجورة من الشائعات ، بعدما أقدم أحد المهاجرين بالديار الألمانية ( م ـ أ) بتاريخ 14 غشت المنصرم حوالي الساعة الثانية زوالا إلى المصحة من أجل استشارة طبية بعد إحساسه بمغص معوي حاملا معه تقريرا بيولوجيا بهاتفه النقال يفيد أن عدد الكريات البيضاء يفوق 11 ألف كويرة ، وبعد فحصه سريريا، يقول محامي المصحة عبد الباقي المنصوري ، من طرف الطبيب المداوم ، طلب منه هذا الأخير أن يقوم بتصوير إشعاعي ، وهو ما قام به هذا الشخص مقابل 150درهما ، بعدها خلص الطبيب المختص في الأشعة إلى أن هناك شك يحوم حول وجود الزائدة الدودية مبرزا في تقريره أنه يتعين طبيا للتأكد بصفة يقينية إجراء تحليل بيولوجي جديد خلافا للتقرير البيولوجي الذي كان بهاتفه النقال عند قدومه إلى المصحة ، وذلك لمعرفة منسوب الكريات البيضاء في الدم وفي حالة ارتفاع عددها يمكن الحديث عن عملية جراحية لاستئصال الدودة الزائدة..


هذا وبدل أن ينتظر المعني بالأمر نتائج التحليل المختبري البيولوجي الذي أسفر على أن عدد الكريات البيضاء 8 آلاف (بدل 11الف)، الأمر الذي تبين من خلاله للطبيب أنه لا يستدعي عملية جراجية ، وقبل أن يتأكد المعني بالأمر من هذه النتيجة رغم أداءه 300 درهم لإجراءها ، يضيف عبد الباقي محامي المصحة ، توجه إلى مصحة أخرى قبل أن يعود بعد يومين إلى مصحة النرجس مصحة الفقراء والأساتذة المرموقين ، وهو في حالة هستيرية مقتحما باحة الانتظار التي كانت غاصة بالمرضى وعائلاتهم مطلقا العنان بالكلام الساقط ملؤه السب والقذف والتهديد واصفا أصحاب المصحة والعاملين بها بالشفارة والكزارة وو..بغية التشهير وعرقلة العمل بمرفق صحي مشهود له من قبل الجميع بالنزاهة والعمل الصحي الراقي النظيف…
إلى ذلك ، فان هذا الشغب والفوضى وعرقلة مرفق صحي وإزعاج المرتفقين و اهانة العاملين من أطر طبية وأساتذة جراحين من اختصاصات مختلفة مشهود لهم بالكفاءة على المستوى الدولي ، يضيف محامي المصحة ، موثق بالصوت والصورة عبر كاميرات مثبتة على جنبات المصحة وللأسف تم تداولها ببعض المواقع التواصلية ونشرها ببعض الجرائد الالكترونية دون تحري في ظروف وملابسات القضية ..

لكن ما غاب عن أذهان دعاة المس بالنرجس ومتزعميه أو غيبوه وتناسوه، ومن خلفهم سادتهم وموجهيهم بمختلف أصنافهم وأنواعهم ومواقعهم هو أن حركة التاريخ الزاحفة والجارفة لا ترحم وحركة الوعي الدؤوبة لا تتوقف والممارسة المتجردة النزيهة والصادقة داخل الفعل والميدان الصحي كشافة ومعرية مهما تدثر التضليليون بالأقنعة وارتدوا من لبوس مزيفة. فدائما البقاء للأصلح والأنفع والأجدر والأحق والأعدل مصداقا لقوله تعالى في سورة الرعد ” فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض”

أضف تعليقا بالموقع