مراكش : ليس دفاعا عن رئيس جماعة الويدان وإنما تنويرا للرأي العام.. – كشبريس
مراكش : ليس دفاعا عن رئيس جماعة الويدان وإنما تنويرا للرأي العام..
By Kech Press On 27 ديسمبر, 2017 At 03:11 صباحًا | Categorized As الجهوية | With 0 Comments

 

كشبريس
أن يُتهم الرشيد بن الدريوش، رئيس المجلس الجماعي لجماعة الويدان إقليم مراكش بسوء التسيير والتدبير أمر طبيعي ويقبله المنطق، وأن يُتهم بالمحسوبية والزبونية أيضا قد يقبله العقل والمنطق أكان ذلك حقيقة أو مجرد اتهام.
لكن أن يُتهم رئيس المجلس الجماعي للويدان بالتزوير في محضر مداولات المجلس الجماعي في إطار دورة اكتوبر 2017 ، أو كما وصفه خصومه قبل الأصدقاء، أن الأمر والاتهام بالتزوير هو “مستوى تزكية الطرح الذي يطبقه الكثير من شرذمة المصالح وأصدقاء اللحظات الانتخابية”. فذلك لن يقبله عقل ولا منطق خصوصا ان الرئيس بن الدريوش يتوفر على أغلبية مريحة داخل المجلس الجماعي .
مجرد انتشار خبر اتهام المهندس بن الدريوش بالتزوير وتقديم شكاية في الموضوع لدى الوكيل العام للملك بمحكمة جرائم الأموال بمراكش ، استطاع الرئيس أن يكسب تعاطف سكان جماعته كما سكان الجماعات المجاورة، والذين يعرفون حق المعرفة أسباب قيام الدعوى القضائية …ليس دفاعا عن رئيس جماعة الويدان ، وإنما تنويرا للرأي العام ولفت الانتباه إلى ما يتم الترويج له بعدد من الجرائد الورقية والمواقع الالكترونية المحلية التي تعتمد على مصادر غير موثوقة في “تسوق” أو التبضع بما تراه مناسبا لأهدافها أو على الأقل أهداف مراسليها ، الذين نحترم فيهم أشياء ونرفض منهم تغليط ساكنة الويدان التي أصبحت تعرف جيدا ما ظهر من السياسة وما بطن..
مشروع الميزانية الذي عرض على مصالح ولاية مراكش قصد التأشير عليه لاحظت هذه الأخيرة أن المشروع غير متوازن في جزأيه المداخيل والمصاريف حيث أن عملية التصويت تتم على المداخيل برمتها أما بخصوص المصاريف فتتم عملية التصويت على كل باب وهو ما لم يتم خلال مداولات المجلس الجماعي المنعقد يوم الخميس 5 اكتوبر الماضي وعليه طلب الوالي عبد الفتاح البجيوي آنذاك في رسالة موجهة إلى رئيس الجماعة والبرلماني عن الحركة الشعبية بتاريخ 4 دجنبرالجاري ، تتوفر ” كشبريس” على نسخة منها ، يطلب منه دعوة المجلس الجماعي الموقر تعديل مشروع الميزانية احتراما لمقتضيات المادة 154 من القانون التنظيمي 14 ـ 113 المتعلق بالجماعات ثم عرضها للتأشيرة من جديد..وليس كما تم الترويج له أن سبب عدم التأشير على مشروع الميزانية من طرف مصالح ولاية مراكش هو ضبط التزوير في محضر مداولات المجلس.
وكما سبق الإشارة في أول هذا المقال، أننا هنا لسنا من المدافعين عن أي كان مهما كان مركزه، لكن تنويرا للرأي العام ودحضا لما يدعيه البعض وتنصيب نفسه مدافعا عن المواطن الويداني ومصالحه، ورفع شكاوي واهية بخلفيات انتخابوية كيدية، وأن من له حق الدفاع عن الساكنة هي مؤسسات الدولة، بناء على تقارير ترفع للسلطات القضائية المختصة لفتح المتابعة، أما أن يتقدم 5 مستشارين جماعيين ، غير ملمين بمقتضيات القانون التنظيمي 14 ـ 113المتعلق بالجماعات، دعوى قضائية ضد رئيس جماعة الويدان بتهمة تزوير محضر المداولات علما ان الرئيس يتوفر على أغلبية مريحة وليس في حاجة إلى تزوير، مؤازرين من طرف بعض الشخوص التي تهوى الاصطياد في الماء العكر فذلك يمكن تصنيفه في خانة استبلاد المواطنين وتضليلهم وحجب الحقائق عنهم.

التعليقات مغلقة.