مستشارون جماعيون يقلبون الطاولة على رئيس جماعة المشور القصبة بمراكش و يقاطعون دورة أكتوبر 2018.. – كشبريس
مستشارون جماعيون يقلبون الطاولة على رئيس جماعة المشور القصبة بمراكش و يقاطعون دورة أكتوبر 2018..
By Kech Press On 7 أكتوبر, 2018 At 03:42 صباحًا | Categorized As السياسية | With 0 Comments

كشبريس : حميد حنصالي

قاطع أغلبية المستشارين الجماعيين دورة أكتوبر لجماعة المشور القصبة بمراكش التي كانت مقررة الأربعاء 3 أكتوبرالجاري.
وبدا أن الهزة لم تكن سهلة بالنسبة لرئاسة المجلس وكذا بالنسبة لباشا المشور القصبة لسبب أن أهل الدار شاركوا في المقاطعة وانضموا إلى المعارضة التي يكوّنها حزب العدالة والتنمية، والمتآلفون معه من حزب الحمامة الذي ينتمي إليه الرئيس .
وهذا مؤشر سياسي، بقدر ما استساغه البعض، انتقدته أطراف أخرى؛ بمبرر أن مستشاري الأغلبية المحتجين، كان عليهم أن يحضروا الدورة، ويناقشوا علنا انشغالاتهم، وتدون بمحضر الجلسة، مع تسجيل اعتراضاتهم… إلخ.
بحثت ” كشبريس ” عن بعض الإضاءات في الموضوع…
أولاها من المستشار مصطفى المجدوبي، عن حزب العدالة والتنمية:
” مقاطعة دورة أكتوبر، جاءت بعد مدة من التسيير العشوائي والانفرادي للرئيس تمتد إلى قرابة 3 سنوات ، وهي المدة التي أوضحت أنه يطبق السياسة الانفرادية؛ لدرجة أن التوافق والتفاهم غير حاصلين أيضا بينه وبين الكثير من أعضاء المكتب المسير، وبالتالي، فهو لم يأت بمشروع للتسيير ممنهج، كفيل بأن يمشي بالجماعة إلى الأمام..واعتمادا على هاته المدة التي تولى فيها الرئيس تسيير الجماعة، يقول المجدوبي ، يبدو أن الرئيس يأخذ بالسياسة الانفرادية، وليس لديه عقلية تشاورية مع الأعضاء المستشارين، ومع أعضاء مكتبه كذلك… ولهذا، يوجد نوع من الاستياء لدى جميع هاته الأطراف، ومن ثمة، نسعى لنقاطع الدورة الاستثائية التي دعا لها كل من الرئيس والباشا حيث يوقعان معا في الدعوات ، علما أن الرئيس الحالي ليس من نوع المؤمن بالعمل الجماعي والتشاوري المبني على منهجيات تنموية للجماعة كل هذا يتم في غياب نظام داخلي للمجلس يضبط عمل المجلس ولجنه..مضيفا إننا نحن 7 مستشارين من مجموع 13 موقفنا معروف وهو تطبيق القانون ومدنا بالنظام الداخلي الذي سبق أن صادقنا عليه في وقت سابق .”
الإضاءة الثانية من المستشار رشيد ايت إبراهيم رئيس لجنة المرافق العمومية والتتبع حيث صرح للجريدة :
في ظل استمرار ارتباك تدبير شؤون المواطنين بالمجلس الجماعي لجماعة المشور القصبة ، فشل رئيس المجلس يوم الأربعاء 03 أكتوبر في توفير نصاب انعقاد دورة أكتوبر 2018 .وهكذا تتضح، مرة أخرى للعيان ، أزمة الرئيس المستفحلة في تسيير مكتب المجلس فضلا عن المجلس برمته وباقي أجهزته، والناتجة عن النزوع الهيمني للرئيس وتسييره الانفرادي المبني على المصالح الخاصة الموغلة في الانتخابوية والحزبية الضيقة والتي تتجلى بوضوح من خلال نقط جدول أعمال يغلب عليه التفويت والاقتناء بدون خيط ناظم.
لذلك فإن المستشارين المقاطعين للدورة بما فيهم الذين ينتمون لحزب الرئيس، يضيف ايت إبراهيم ، يستنكرون عجز هذا الأخير عن تحمل مسؤولياته السياسية والقانونية في الحفاظ على أوقات وإمكانات المجلس، وفشله التام في تحديد أولويات واختيارات تخدم مصالح المواطنين.ويستهجنون كذلك استمرار الرئيس في التطاول على اختصاصات رؤساء اللجن وكذا استمراره في هدر مزيد من الفرص والجهود التي كان ينبغي أن تنصب على التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لخدمة قضايا الساكنة بالجماعة .. مؤكدا على أن المستشارين المقاطعين لدورة أكتوبر جاهزين في كل وقت وحين للتدارس والبث في قضايا المواطنين والمساهمة في تنمية أحوال الجماعة.
الإضاءة الثالثة من رئيس الجماعة محمد فؤاد الحوري
وفي اتصال برئيس جماعة المشور القصبة محمد فؤاد الحوري من أجل استقراء رأيه في الموضوع أكد أنه يرفض كل ما من شأنه الاستخفاف بذكاء القصباويين أو محاولة استغبائهم عن طريق لعب دور الضحية النزيه من جهة، ورفعا لكل لبس، ورغبة في كشف الحقيقة كما هي، ليس كما يريدها بعض ممن تمرغ في نعيم الجماعة قبل أن ينقلب ويتمرد عندما تأكد أن المكلفين بتدبير شؤون الجماعة عازمون على فرض مبدأ الشفافية والحكامة من جهة أخرى..مؤكدا على ضرورة قراءة المادة 113 من القانون التنظيمي رقم 113.14 التي تنص على أن جميع الصلاحيات المسندة لرؤساء المجالس الجماعية بجماعات المشور بصفة عامة يمارسها الباشا. بمعنى أن كل الصلاحيات الموكولة لرؤساء الجماعات الترابية المنصوص عليها في المادة 94 يمارسها الباشا عندما يتعلق الأمر بجماعات المشور. وحتى المداولات أيا كان موضوعها لا تكون قابلة للتنفيذ إلا بعد مصادقة وزير الداخلية أو الشخص الذي يفوض له ذلك.و بالتالي يقول الحوري رئيس جماعة المشور القصبة ، سيفهم أصحاب النهى أن منطوق كل هذه المادة يبرئ الرئيس وأغلبيته من كل اتهام وباطل وافتراء. ويؤكد على حقيقة واحدة هو أن منصب رؤساء مجالس جماعات المشاور بالمغرب شكلية أكثر منها تقريرية. وهنا تتضح نصف الحقيقة ونوايا المستشارين المتغيبين عن دورة اكتوبر والغرض من هذه الزوبعة التي لا تعدو أن تتجاوز حدود الفنجان. أما النصف الآخر من الحقيقة، فهو الذي سيكون بمثابة الصدمة عندما يكتشف القصباويون لماذا أقام بعض المستشارين الذين ينتمون لحزب العدالة والتنمية الدنيا وأقعدوها بمعية مستشارين اثنين محسوبين على حزب الحمامة كل هذه الضجة مستغلين بذلك بعضا من المنابر الإعلامية كأداة للضغط لأجل مصلحة في نفس من يحرك هؤلاء المستشارين ، ولعها المفاجئة التي سنكشفها بالتفاصيل بالوثائق والبيانات في الندوة الصحفية التي نعتزم تنظيمها في القريب العاجل.

أضف تعليقا بالموقع