64 سنة على مظاهرة المشور بمراكش ..استحضار لمواقف بطولية وروائع نضالية مهدت لملحمة ثورة الملك والشعب – كشبريس
64 سنة على مظاهرة المشور بمراكش ..استحضار لمواقف بطولية وروائع نضالية مهدت لملحمة ثورة الملك والشعب
By Kech Press On 12 أغسطس, 2017 At 03:01 مساءً | Categorized As الوطنية | With 0 Comments

كشبريس : عبد الحي حفيظ
تحل يوم الثلاثاء المقبل الذكرى ال64 لمظاهرة المشور بمراكش ضد قوات الاستعمار ورفض تنصيب ابن عرفة.
وجسدت هذه المظاهرة فورة جماهيرية للتصدي للمؤامرة الاستعمارية التي استهدفت المغفور له محمد الخامس، وكانت إيذانا بانطلاق الشرارة الأولى لحركة المقاومة والفداء بمراكش وعبر التراب الوطني، ذودا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية.
وفي استرجاع تاريخي، ذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ بالمناسبة، بأنه قبل أن تمتد يد المستعمر إلى رمز السيادة الوطنية، اجتمعت لجنة للباشوات والقواد بمراكش، وذلك للتحضير لمبايعة «ابن عرفة». وما أن وصل إلى علم الوطنيين أن «ابن عرفة» سيتم تنصيبه يوم الجمعة 14 غشت 1953 بمسجد الكتبية بمراكش، حتى هبوا لمواجهة هذه الفعلة النكراء والمؤامرة الدنيئة حيث شهدت مدينة مراكش غليانا وتحركات على مستوى جميع التنظيمات.
وعرف كل من باب هيلانة وقاعة بنهيض اتصالات لتشكيلتين رئيسيتين أعطيت الأوامر فيها للحاضرين بعد أداء اليمين للحيلولة بكل الوسائل دون ذكر اسم «ابن عرفة» في خطبة الجمعة بمساجد مراكش. كما جرت اتصالات مباشرة بكل من المسؤول عن تشكيلة قبيلة مسفيوة وكذا قبيلة تاسلطانت لتبليغ مضمون تلك التوجيهات واستقدام أكبر عدد ممكن من المناضلين والمتطوعين للتصدي لخطة المستعمر بتنصيب صنيعته.
وفي حمأة هذه الظروف، وقعت عدة حوادث بمختلف مساجد مراكش كان من أهمها حادثة مسجد المواسين، ومسجد الكتبية مما أدى إلى إفشال وإحباط عملية التنصيب يوم الجمعة 14 غشت 1953، وحدا بالسلطات الاستعمارية إلى تأجيلها إلى اليوم الموالي.
وفي يوم 15 غشت 1953 المشهود، هبت حشود المواطنين إلى المشور للتعبير عن غضبهم، حيث واجه المتظاهرون دورية من البوليس الاستعماري كانت تجوب المكان. فتدخل أفراد الدورية لتفريق الجموع وإبعادها عن باب المشور، وبدأوا يقذفون القنابل المسيلة للدموع. غير أن المتظاهرين أحاطوا بقوات الاحتلال واشتبكوا معها بكل شجاعة وضراوة. وقد عرفت هذه الانتفاضة المباركة مشاركة متميزة لكل فئات وشرائح المجتمع المغربي ومنها المرأة المغربية.

وقد تجددت هذه المواقف البطولية أياما قليلة بعد إقدام قوات الاحتلال على فعلتها النكراء، إذ هب الشهيد علال بن عبد الله يوم 11 شتنبر 1953 بساحة المشور بالقصر الملكي بالرباط ليواجه موكب «ابن عرفة»، مضحيا بروحه دفاعا عن السيادة والكرامة التي انطلق الشعب عن بكرة أبيه للذود عنها بأشكال النضال المتوالية من مظاهرات وأعمال فدائية ومعارك بطولية إلى أن تحقق النصر المبين الذي وعد الله به عباده المؤمنين الصابرين
واحتفاء بهذه الذكرى، تنظم المندوبية السامية يوم الثلاثاء 15 غشت على الساعة الرابعة بعد الزوال بقاعة الاجتماعات بمقر المجلس الجماعي بشارع محمد السادس بمراكش مهرجانا خطابيا، تلقى خلاله كلمات بهذه المناسبة.
ويتضمن الاحتفال بهذا الحدث التاريخي المجيد تكريم صفوة من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، وتوزيع أوسمة ومساعدات اجتماعية وإعانات مالية وإسعافات على عدد من المنتمين لأسرة المقاومة وجيش التحرير.

أضف تعليقا بالموقع